Tweet عبد الجليل سليمان يكتب : تُجار العملة.. أين المفر ؟ - منتديات الحصاحيصا
  التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
آخر 10 مواضيع
فيروس كورونا: ما أعراضه وكيف تقي نفسك منه؟ (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 100 )           »          المجلس السيادي : توصلنا لـ100 مليار دولار أموالًا منهوبة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 327 )           »          اجتماع مرتقب مع حمدوك لحسم تعيين حكام الولايات المدنيين (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 253 )           »          شاب سوداني ينشر رسالة وجهت له خصيصاً من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 275 )           »          تدهور سعر الصرف يسبب حالة من الارتباك في أسواق السودان (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 251 )           »          إستضافة وإجلاء السودانيين من الصين دليل إضافي لمواقف الإمارات (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 251 )           »          محمد عبدالقادر يكتب : (ورطة حمدوك).. الحلفاء قبل الأعداء!! (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 253 )           »          أديس أبابا ترفض تحذير القاهرة وتنتقد دور واشنطن (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 255 )           »          تقرير اسرائيلي يكشف عن شروط إزالة السودان من قائمة الإرهاب (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 245 )           »          تفاصيل جديدة بشأن سحب الجنسية السودانية من 13 ألف أجنبي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 241 )


   
العودة   منتديات الحصاحيصا > «۩۞۩-المنتدي العام-۩۞۩» > المنبر الحر
   

المنبر الحر المنبر المفتوح لمناقشة جميع القضايا

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
   
قديم 02-26-2020, 04:08 AM   #1


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 03-28-2020 (09:42 AM)
 المشاركات : 51,382 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
ملك الحصريات  أوفياء المنتدي  درع التميز  درع الابداع 
لوني المفضل : Mediumblue
New1 عبد الجليل سليمان يكتب : تُجار العملة.. أين المفر ؟





ازدهرت تجارة العملاتُ الأجنبية (الصعبة/ الحُرة) كالدولار واليورو والاسترليني والريال السعودي والعملات الخليجية الأخرى بشكلٍ غير طبيعي إبان عهد الكيزان المساخيط (البائد)، وذلك بسبب السياسات الاقتصادية والماليِّة التي وضعها عرابو ما يُسمى بالاقتصاد الإسلامي (وليس هنالك اقتصاداً) كهذا أبداً وقطعاً، ثم لاحقاً جاء رجل اسمه عبد الرحيم حمدي، وأدخل الاقتصاد السوداني في نفقٍ ضيِّق، فقد خصص مؤسسات الدولة ومشاريع القطاع العام الناجحة بحجة تحرير الاقتصاد، فيما كان السودان مُحاصراً بتهمة دعم الإرهاب وإيواء الإرهابيين، فباع الرجل في أكبر عملية فساد يشهدها السودان في تاريخه مؤسسات اقتصادية كُبرى للفيفه وزمرته من (الكيزان) بثمنٍ بخس وخسائر فادحة، فأفقروا لبلاد وأجاعوا أهلها، وأوقفوا الانتاج ونشطوا في الاتجار بالعملات الصعبة والسمسرة والتهريب والتهرب الضريبي وغسيل الأموال، هلكوا ما تبقى من أدوات انتاج هلاكاً مبيناً.
بطبيعة الحال، لم تكُن تجارة العُملة صنيعة الكيزان، فقد كانت موجودة قبلهم، لكنها في حيِّز ضيِّق وغير قانوني، فكان تُجار العملة يمارسون نشاطهم الهدَّام سِرِّاً، وبحذرٍ وخشيةٍ، لئلا يتعرضون للمساءلة القانونية ويُزج بهم في السجون. كما كانوا معروفين لدى الجميع بالاسم (فلان وفلان)، ولم تكُن تجار العملة نشاطاً واسعاً وعلنيِّاً، كما لم تنخرط أي مؤسسة رسميِّة فيه، لكن في عهد الكيزان عهد الخداع والكذب والنفاق والسرقة، ترك العمل في المشروعات المنتجة ونشطوا في المضاربة بالعملات والمراباة فيها أيضاً، فكان من السهولة بمكان أن تستدين مبلغاً من أحد المُرابين بالسوق العربي، لفترة مُحددة، بفائدة محددة، وتكتب له شيكاً بالمبلغ، فإذا فشلت، إما السجن أو كتابة شيكاً جديداً بمبلغٍ مُضاعف!! وكان جل هؤلاء المُرابين من منسوبي جماعة الإخوان المسلمين أو من يعملون نيابة عنهم، كما إنّ بعض منسوبي الأجهزة الأمنية من الإخوان المسلمين كانوا يعملون في الاتجار بالدولار وتهريب الذهب أصالة عن أنفسهم أو إنابة عن قادتهم الكبار أو الأسر الإخوانية القيادية!!
والحال هذه، فإنّ وضع السودان على القائمة السوداء للدول الراعيِّة للإرهاب، جعل هذه السوق الأكثر سواداً تنتعش وتزدهر وتسود، وصار من (يسوى ولا يسوى) تاجر عملة، ولكن وبعد القرارات الأخيرة برفع الحظر على التحويلات البنكية إلى السودان والذي سيطبق في أبريل القادم، وينفتح التعامل مع كافة البنوك حول العالم بما فيها البنوك الأوروبية والأميركية والسعودية والمصرية وكافة البنوك في كل دول العالم، بعد صدور أوامر تنفيذية للقطاع الخاص الأميركي بالتعامل مع نظيرة في السودان، سادت حالة من الهلع والفزع و( الكبكبة والرجفيبة) كافة الأوساط الفاسدة من المضاربين في العملات والصعبة وغاسلي الأموال ومهربي العملات ومخبئيها، وجلهم (كيزان) أو ينيبونهم عنهم (سماسرة)، وصاروا يضربون أخماسهم على أسداسهم ويتجهون ذات اليمين وذات اليسار و(يلفوا صينية) يبحثون على مخرج لعملاتهم المُخزِّنة، فإما يودعونها البنوك – فيُسألون – من أين لكم هذا؟ وما هي الأنشطة الاقتصادية التي تقومون بها حتى تجنوا منها هذه الأموال؟ أو تسقط في أيديهم وتكبدهم خسائر فادحة وتدفعهم نحو الانتحار قبل المحاكمة.
للأسف، بعضهم انتحر بالفعل، وبعضهم هرب، وبعضهم سيذهب إلى التيجاني الماحي قريباً، وبصراحة يستحقون أكثر من ذلك، فهؤلاء المخربون لا يُمكن التعاطف معهم أبداً.



 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عبد الجليل سليمان يكتب : صورة (حمدوك) في فورن بوليسي محمد ابوعمر المنبر الحر 0 01-21-2020 03:34 AM
عبد الجليل سليمان يكتب: حل (قحت) هو الحل؟ محمد ابوعمر المنبر الحر 0 11-12-2019 03:06 AM
ذات الوجه الدميم محمد ابوعمر روايات وقصص 98 12-05-2015 04:33 AM
اين المفر محمدعبده المنبر الحر 0 03-11-2013 05:57 AM
رد الجميل بين الحيوانات عبدالمنعم احمد ابراهيم ديوان الحصاحيصا 1 07-06-2012 05:29 AM


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012
 
المنبر الحر
Tweet