Tweet 24 دولة من «أصدقاء السودان» يجتمعون غداً في الخرطوم - منتديات الحصاحيصا
  التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
آخر 10 مواضيع
تنحي الصادق المهدي واعتزاله السياسة… حقيقة أم مناورة؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 )           »          قرار هام من وزير المالية بشأن تحويل الرصيد (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          قبل مباراة الأهلي.. "حكم مغربي" يفجر غضب الهلال السوداني (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          قوى التغيير تدعو إلى تسيير مواكب مليونية الخميس (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          “قطر الخيرية” و”راف”.. أذرع قطر لدعم الفوضى في السودان تحت ستار العمل الإغاثي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          الجيش السوداني يطهر “التصنيع الحربي” من الإخوان و”فلول البشير” ..هيكلة منظومة الصناعا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 )           »          جريدة بريطانية : السودان… ثورة بين مسارين..هناك بطء في إصدار القرارات الجديدة المتصلة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 )           »          تجمع المهنيين يكشف عن مخطط خطير يقوده علي كوشيب وجعفر عبدالحكم (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 15 )           »          تصريح جديد للنائب العام السوداني حول تسليم البشير للجنائية (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 )           »          تجمع المهنيين يصدر تصريحات جديدة حول تعيين الولاة المدنيين وتشكيل المجلس التشريعي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 )


   
العودة   منتديات الحصاحيصا > «۩۞۩-المنتدي العام-۩۞۩» > المنبر الحر
   

المنبر الحر المنبر المفتوح لمناقشة جميع القضايا

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
   
قديم 12-10-2019, 04:21 AM   #1


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : اليوم (04:49 AM)
 المشاركات : 51,267 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
ملك الحصريات  أوفياء المنتدي  درع التميز  درع الابداع 
لوني المفضل : Mediumblue
Qabl 24 دولة من «أصدقاء السودان» يجتمعون غداً في الخرطوم





أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

يفتتح رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك غداً أول اجتماع لمجموعة «أصدقاء السودان» يعقد في الخرطوم بحضور ممثلي 24 دولة، بعد اجتماعها بواشنطن في أكتوبر الماضي. وتعول الخرطوم على هذا الاجتماع في تحقيق تقدم في ضمان الدعم الدولي لخططها من أجل حل الأزمة الاقتصادية، إضافة لعقد مؤتمر دولي للمانحين أوائل العام المقبل.
يأتي ذلك في وقت، أثار حديث رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك بشأن التعويضات التي يجب على السودان دفعها لأسر ضحايا الهجمات الإرهابية التي تتهم واشنطن الخرطوم بالضلوع فيها، غضباً واستياء في الشارع السوداني، وعبر العديد من السودانيين عن سخطهم مجدداً إزاء نظام الرئيس السوداني المعزول عمر البشير وأنصاره من «الإخوان» الذين ورطوا الشعب السوداني في هذه الجرائم من دون ذنب أو جريرة.
وتساءل الناشط السوداني حسن نجيلة في تصريحات لـ«الاتحاد»: ما علاقة الشعب السوداني بتفجيرات المدمرة كول وسفارتي دار السلام ونيروبي، ألم يدفع شعبنا ثمن هذه الجرائم غالياً على مدى العقود الماضية، ولما نتحمل تبعات جرائم المجرمين المطلوبين للعدالة الدولية، وهل هذه هي طريقة التعامل مع الشعب الثائر؟.
ومن جانبه، طالب الكاتب السوداني تاج السر حسين في تصريحات لـ«الاتحاد» الإسلاميين من فلول النظام السابق التكفير عن ذنوبهم، والاعتذار للشعب السوداني عما اقترفت أيديهم من جرائم لا يزال الشعب السوداني يدفع ثمنها باهظاً، حتى بعد زوال نظامهم الذي لم يجلب للسودان سوى الدمار والخراب.
في حين طالب صلاح جلال، القيادي بحزب الأمة، في تصريحات لـ«الاتحاد» بأن يدفع أعضاء حكومة البشير المجرمة المتعاقبون على مدى 30 عاماً هذه التعويضات المطلوبة، عبر مصادرة ممتلكاتهم. وكان حمدوك قد أعلن لدى وصوله الخرطوم مساء أمس الأول بعد زيارة اعتبرها ناجحة للولايات المتحدة، أنه لم يتفق مع المسؤولين الأميركيين على مبلغ يدفعه السودان لأسر ضحايا الهجمات التي تتهم واشنطن الخرطوم بالضلوع فيها. وأضاف حمدوك: لم نتفق على مبلغ التعويضات حتى ندفعه، نحن نتناقش حول الرقم الذي بدأ بـ11 مليار دولار، وانخفض، ونسعى لخفضه أكثر حتى يكون مبلغاً معقولاً، وأوضح: أن فريقاً من الخارجية والنائب العام وجهاز المخابرات يعملون على ذلك.
وتتهم الولايات المتحدة السودان بالضلوع في تفجيري السفارتين الأميركيتين في مدينتي دار السلام ونيروبي، كما تتهم واشنطن الخرطوم بالضلوع في تفجير المدمرة «يو إس إس كول» في ميناء عدن اليمني عام 2000، وتطالب أسر ضحايا هذه الهجمات بتعويضات عبر المحاكم الأميركية.
من جانب آخر، أقدم عبد الرحمن الصادق المهدي، المساعد السابق للرئيس السوداني المعزول عمر البشير، نجل الزعيم السياسي المعروف الصادق المهدي، رئيس الوزراء الأسبق، زعيم حزب الأمة وإمام طائفة الأنصار (الرافد الديني للحزب)، على تقديم اعتذار «نادر» للشعب السوداني، لمشاركته في حكومة البشير، وقال إنه على استعداد للمساءلة القانونية.
وأعُيد نجل المهدي إلى الخدمة العسكرية، في الجيش السوداني، في يوليو 2010، بعد أن غادر البلاد بعد انقلاب البشير، وتدرج في رتبه العسكرية حتى وصل حالياً إلى رتبة لواء. وعيّن البشير نجل المهدي مستشاراً ثم مساعداً له لسنوات عدة، وظل في منصبه حتى أطاح قادة الجيش النظام 11 أبريل، استجابة لثورة شعبية، اندلعت أولى تظاهراتها نهاية العام الفائت.
وكانت مشاركة المهدي الصغير للبشير محل جدل متصل، سيما مع اصطفاف أسرته جانب المعارضة الشرسة للنظام الذي كان يجلس هو في أعلى قممه. وظل والده الصادق المهدي يحمل نجله مسؤولية قراره بالمشاركة في نظام البشير، نافياً في الوقت ذاته أن يكون وجوده تحت لافتة حزب الأمة، سيما وأن عبد الرحمن ليس منتمياً لأي من مؤسسات الحزب.
وأقر نجل المهدي، في رسالة بعنوان «بيان للناس» مؤرخة بالسادس من ديسمبر الجاري نشرت على نطاق واسع أمس الأول، بخطأ قبوله المنصب في نظام الرئيس البشير الذي وصل للحُكم عبر انقلاب عسكري 1989، بتأييد من الحركة الإسلامية، أطاح حكومة الصادق المهدي نفسه.
وقال «اعترف بخطأ قبول المنصب في نظام انقلب على الشرعية الديمقراطية وارتكب مظالم كنت حيناً ضمن ضحاياه، وأرجو أن تكون نيتي المذكورة مطية لغفران الله لي، وأن يكون اعتذاري هذا مقبولاً للشعب، وإني على استعداد لقبول أي مساءلة قانونية». وتابع «أنصح الآخرين أن يفعلوا ذلك، وأن يتجنبوا معاندة إرادة الشعب مفجر الثورة». وقال إن أسرته رفضت قبوله منصب مستشار الرئيس حين استشارها. وأضاف: «لم أكن غافلاً عن مغبة المشاركة في نظام يحكم بالقبضة الحديدية وقد عارضته وأعلم أن معظم قطاعات الشعب تعارضه، ولكني قدرت أنني بإمكاني إحداث تأثير بترك الفصال والتوجه نحو الوصال». وتابع: «وإنني على أقل تقدير يمكنني أن أشكل مصدات رياح للرأي المعارض في منظومة تخلو من التعاطف معه». وأشار نجل المهدي إلى أنه قَبِل المنصب إلى جانب البشير بصفته الشخصية، بحيث لا يعبر عن أسرته ولا عن حزب الأمة القومي، الذي كان عضواً في مكتبه السياسي، لكنه استقال فور إعادته للخدمة العسكرية.



 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
«أصدقاء السودان»: إنشاء صندوق للمساعدة في تنفيذ برامج الإصلاحات الاقتصادية محمد ابوعمر المنبر الحر 0 10-24-2019 05:18 AM
هروب والي الخرطوم الأسبق براً إلى دولة مجاورة محمد ابوعمر المنبر الحر 0 09-03-2019 07:32 AM
من صحافة دولة جنوب السودان عبدالمنعم احمد ابراهيم المنبر الحر 1 07-31-2013 12:41 PM
انت رئيس دولة السودان عبدالمنعم احمد ابراهيم المنبر الحر 4 06-09-2013 03:05 PM
غداً الي السودان محمد ابوعمر المنتدى الاجتماعى 9 12-05-2012 08:10 AM


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012
 
المنبر الحر
Tweet