آخر 10 مواضيع
اليوم التاسعه مساء علي الجزيرة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1197 )           »          ده ماسلامك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1039 )           »          الفهم قسم (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1075 )           »          ﻣﻨﻮ ﺍﻻﺩﺍﻙ ﺟﻮﺍﺯ ﻟﻠﺤﺐ؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1073 )           »          خواطر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1015 )           »          الدورة التدريبية مستشار الإدارات القانونية (الكاتـب : مى محمد احمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1000 )           »          اسأل نفسك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1469 )           »          الســــــــــلام عليكـــــــــــــــــــم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1575 )           »          خمسون قاعدة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1113 )           »          الدورة التدريبية إعداد الموازنات الحكومية والحسابات الختامية (الكاتـب : مى محمد احمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1188 )


العودة   منتديات الحصاحيصا > «۩۞۩- منتدى الأدب والفنون -۩۞۩» > المنتدى الأدبي الثقافي



إضافة رد
قديم 05-05-2016, 03:23 PM   #1


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
ملك الحصريات  أوفياء المنتدي  درع التميز  درع الابداع 
لوني المفضل : Mediumblue
Icon1053 الرجل الخراب عندما تتحوَّل الرجولة إلى ركام





إعداد: نجاة إدريس إسماعيل*
صحفية وكاتبة وقاصّة
تعتبر رواية "الرجل الخراب" للروائي عبدالعزيز بركة ساكن من أخريات أعماله، حيث كتبها من مهجره بالنمسا وقد أكمل كتابتها في خواتيم العام قبل الماضي وهي تحكي عن رجل سوداني من جهة الأب مصري من جهة الأم.
يقرر الرجل أن يذهب إلى أوروبا، حيث يذكرها له بخير أحد المهاجرين المصريين وهويقبع في صيدليته بمقر إقامته بمصر، حيث يشبهها المهاجر بجنة الله في الأرض ومن تلك النقطة الفارقة يبدأ الشاب الصيدلاني درويش في التجهيز من أجل الهجرة لأوروبا مهما كلفه الأمر.

إهداء للشيطان
عتبة النص الأولى التي يملأ فراغها الإهداء كما جرت العادة لغالب الكتّاب تأتي مقدمتها كالعادة لصالح والدة الكاتب مريم بنت أبوجبرين ولكنها ليست وحدها في هذه الرواية، وإن نالت مقدمتها بل يشاركها أصدقاء الكاتب وإخوته وزوجته الجديدة وزملاؤه من الكتاب ومنهم كمال الجزولي ومبارك الصادق ولم يستثن من الإهداء حتى الشيطان نفسه.

ولعل الفصل الأول من الرواية أظهر جزءاً متقدماً من متن الرواية أو عقدتها، إذ يصب (عضم الرواية) في أن ابنة السوداني المصري بطل الرواية وجدت لتوها صديقاً أوما يعرف في الغرب بـ(boy friend).

فتكاد الأم الأوروبية تطير فرحاً بعد أن فشلت كل محاولاتها السابقة طيلة ثمانية عشر ربيعاً من عمر ابنتها في جعل الابنة ترتبط بعلاقة صداقة مع أحد، وهو الشيء الذي دفع الأم لعرض ابنتها لعدد من اختصاصيي علم الاجتماع وعلم النفس لحل ما تراه الأم ومجتمعها مشكلة ضخمة.

وعندما حلت الأزمة في نظرالأم جاءت لتبلغ زوجها ذا الأصول العربية الخبر باعتباره عيداً وإبلاغه بأن صديق ابنتهما ربما يبيت في غرفة الابنة وعليه أن يحتفل بهذه المناسبة الكبيرة فلعلها تكون ليلتها الأولى -على حد قولها- وهنا تتصارع جميع الأفكار في رأس البطل درويش فكيف يقبل أن ينتهك عرضه في منزله وبمباركته؟

ولكن قبل أن يفعل شيئاً يعرض لنا الكاتب أن الأب كان قد ضرب الفتاة –ابنته- من قبل لسبب يراه وجيهاً بحكم علاقته بها كابنة ولكن المجتمع الأوروبي سرعان ما حاكمه جراء فعلته تلك شر محاكمة فقد أصبح –بفعل القانون- غير قادر على التصرف في أملاكه، حيث سجن وتعرض لدروس كثيرة ومملة -على حد قوله- من قبل مرشدين نفسيين.

فالمجتمع هناك تكون أولوية حمايته لحقوق المجتمع مع الحيوانات ويحمد الله أنه كان قد تخلص منها فوراً بعد زواجه ثم تأتي المرأة بعدها ثم الأطفال.. أما الرجل فليست له حماية البتة من هذه القوانين التي جعلته أداة للموافقة لكل ما تقوله زوجته أو ابنته ولا يملك أن يقول غير ذلك حتى لا يسجن أو يعاد من حيث أتى.

طريقة مبتكرة
في الفصل الثاني والفصول التي تلته ثمة جملة سردها الكاتب في معرض حديثه في الفصل الأول وظل يكررها في صدر كل فصل جديد والجملة هي:
"فقد تخلص من الكلبين اللذين ورثهما من المرحومة أم زوجته نورا.. السيدة لوديا شولز عندما كان يعمل معها مخرياً للكلاب".
نعم، فقد تحول البطل درويش من وظيفته الرفيعة التي كان يشغلها في بلاده في دول العالم الثالث طبيباً صيدلانياً إلى مخرّ للكلاب وهي الجملة التي ظل يرددها في كل فصل ليؤكد بأن الرجل من أجل هجرته إلى أوروبا لم يعد يهمه إن كانت وظيفته طبيباً أم مخرياً للكلاب ما يهمه فقط هو أن يظل فيها وإن ديست كرامته أو انتهك عرضه.

نكران للأصل
أنكر درويش كل ما له علاقه بأصله القديم فقد بدأ ابتداءً بتغيير اسمه من حسني درويش ليظل هاينرش وليضع اسم شولز وهو اسم أسرة زوجته ليكون مكملاً لاسمه ولم يكن مهتماً بإبقاء اسمه الحقيقي ما دام ليس في اسم أسرته شخص ذو بال.

والشيء الآخر الذي دفعه لفعل ذلك هو أن كل اسم من اسم آبائه القديم سيكلفه مبلغ خمسمائة يورو وهو غير مستعد لخسارة يورو واحد من أجل اسم لا يعني له شيئاً، كما أنه عمد على الابتعاد بنفسه عما يدخله في منطقة الغليان والتي يصنف مكانها في داخل دول العالم الثالث حيث آفاته الاجتماعية التي تنهش مجتمعاته من فقر مدقع وثراء فاحش وتطرف أعمى.

وهو ذات الشيء الذي يدفعه للابتعاد عن منطقة الغليان والتي هي بالطبع المنطقة التي خرج منها للدنيا، لذلك آثر الابتعاد عن كل ما هو عربي ومسلم لارتباطهما عند الغربيين بالتطرف وأقنع نفسه بعدم الاهتمام بموضوع الديانات.

محك الرواية
يأتي محك الرواية في أن نورا تخبر درويش بفرح عن إتيان صديق ميمي لبيتهم اليوم، وأشارت إليه بضرورة أن يبدو كأب طيب سعيد لأنه قد تكون هذه الليلة هي ليلة ابنته الأولى.

وكمن لدغه ثعبان استشعر درويش خطورة الموقف كيف يبارك أن يزنى بابنته في عقر داره، وكيف يقبل لنفسه أن يكون ديوثاً بلغة الإسلام الذي يعترف أنه لم يغرسه في داخل ابنته.

بل أصر على توقيفها من حصص التربية الإسلامية منذ نعومة أظافرها عندما كان يلقنها المعلم سورة (الكافرون) وعندما أخبرت الطفلة أستاذها بأن أمها مسيحية أخبرها بأن كل من لا يدين بالإسلام هو كافر.

مما اعتبره درويش سبباً وجيهاً لمنع ابنته من ارتياد حصص التربية الإسلامية حتى صارت شابة.

هروب
ربما عقل درويش المشوش بما قالته له زوجته جعله يعتقد بأنه قد هرب بابنته إلى حيث دياره في جنوب الوادي.

حيث مزق جواز ابنته والتفت النساء حولها للكشف عليها بطريقة تقليدية وغير مواكبة لفتاة قادمة للتو من العالم المتحضر.

فما كان عليها إلا أن ملأت الأرض صراخاً ولكن سكينة والدها المتجهة نحوها هو ما جعلها تركن للنساء اللاتي أحكمن قبضتهن عليها وما هي إلا لحظات وكانت الزغاريد تشق الأرض بأن ابنة درويش بريئة إذ ما زالت عذراء لم يمسسها أحد.

الفضيحة
لم يجد درويش نفسه في حرج من أن يعمل مخرياً للكلاب بعد وصوله للنمسا بعد أن رفضت السلطات أن تمنحه حق اللجوء السياسي بعد أن أخبرهم بأنه جاء لبلادهم من أجل أن يحصل لوضع اقتصادي أفضل.

وكانت قد طلبت منه السيدة لوديا شولز بأن يخرج بكلبيها يومياً ويتمشى بهما وأن يلتقط برازهما المتكون في أكياس ويرميه بعيداً ثم يعود بهما.

ولكن لعل درويشاً ذاته الذي تخلى عن وظيفته كطبيب صيدلاني بدولته النامية لم يجد بداً من أن يشغل وظيفته الحقيرة هذه ما دامت ستجعله الوظيفة هذه في أوروبا.

ولكن الحرج كان قد أصابه في مقتل عندما سأله سعودي وزوجته عن وظيفته فوجد نفسه مضطراً للكذب بأنه مشرف بيطري على الحيوانات.

وحتى زوجة درويش نفسها قبيل ارتباطها به كانت تضحك على وظيفته وتقول بلغة ساخرة: هل تحتاج الكلاب لمن يخرّيها؟!

ثيمة إسلامية
تحدث البطل درويش وهو في طريقه إلى أوروبا عبر شاحنة الخنازير عن كراهيته لهذه الحيوانات وعن الأمراض التي تنقلها للإنسان، ولكن رفيقته ناديا لم توافقه الرأي، معتبرة أن رأيه صادر عن معتقداته الدينية.
في هذه اللحظة كاد يقول لها بأن لحوم الخنزير هي التي أورثت الأوروبيين الدياثة.. رغم كل ذلك فإن درويش لم يكن متديناً فقد مارس الفاحشة مع رفيقة الشاحنة بذات الطريقة الحيوانية التي تمارس بها الخنازير أمامه.

وقد سألته زوجته نورا يوماً.. ألا زلت مسلماً؟ فأجابها: نعم! رغم أنها لم تره يصلي إلا صلاة واحدة طيلة سني زواجهما التي تطاولت سنواتها حتى قاربت العقدين من الزمان، وحتى هذه المرة بررها لها بكونه في منطقة طبيعية شاهد فيها روعة الخلق.

خروج عن النص
في هذه الرواية درج الروائي عبدالعزيز بركة ساكن كما في رواية "مخيلة الخندريس" على الخروج عن النص وإدخال بعض الشخصيات الحقيقية من أصدقاء الروائي في هذا الأمر،وقد ورد ذكر الشاعر والقاص كمال الجزولي في هذه الرواية.

كما ناقش الروائي مسارات الرواية المحتملة مع القراء ثم عاد ليحكي نهاية القصة عن طريق من أسماهم بأبطال الرواية غير الأساسيين.

نهاية النهاية
لعل نهاية "الرجل الخراب" كانت بطريقة تتماهى مع مواقفه التي لم تحفظ له ماء وجهه بقتله لمن يعتقد أنه لوث شرفه، وفي الوقت ذاته فإن درويشاً وقع في الهاوية وضرب عنقه بعد أن دفع صديق ابنته والذي تمسك بصخرة ولم يمت.

أما درويش فلم تقيد جريمة مقتله في مضابط الشرطة بأنها جريمة انتحار ولا قتل من باب أن زوجته في مذكراتها التي كانت ساخطة في شهادتها عن الحادثة لم تنف أو تؤكد أنها قتلته.

المدهش أن شهادة ميمي ابنة درويش كانت فيها ساخطة على والدها بصفته كان يتدخل في كل شيء حتى ألوان ملابسها الداخلية وذات السخط بدا واضحاً وجلياً في شهادة حبيبها توني الذي حاول درويش قتله.

أسئلة مشروعة
من أجل الهجرة إلى أوروبا هل يتحول كل اللاجئين السياسيين السودانيين إلى أشباه رجال.. يمتهنون وظائف دنيا وينسون أسماءهم ودينهم وكل ما له علاقة ببلدانهم وهوياتهم حتى لا يوصموا بالإرهاب.
وهل يتحول بركة ساكن نفسه في غمرة اغترابه بمهجره في النمسا إلى درويش.. لن نقطع بشيء.. فعلى كلّ.. الكاتب ميت!!

*صحفية وقاصة لها مجموعة قصصية مطبوعة بعنوان (زمن اللاوعي)



 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 05-07-2016, 12:22 PM   #2


الصورة الرمزية مصطفي الجزراوي
مصطفي الجزراوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1012
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 05-21-2018 (07:43 AM)
 المشاركات : 37 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي روووووووعــــــة



روووووووعــــــة


 

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2016, 06:36 PM   #3


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفي الجزراوي [ مشاهدة المشاركة ]
روووووووعــــــة

الروعه وجودك انت هنا تسلم


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : الرجل الخراب عندما تتحوَّل الرجولة إلى ركام
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما نحب! (خاطرة) عامر المانجلك المنتدى الأدبي الثقافي 2 07-21-2013 06:05 PM
عندما يرق العظم محمد جعفر فضل منتدى الصحة 0 05-07-2013 07:46 AM
عندما يكذب الكبار..!!؟؟ الرشيد حبيب الله المنبر الحر 4 02-17-2013 08:42 AM
عندما تحب المرأة رجلاً سارة عليش ديوان الحصاحيصا 3 01-03-2013 05:52 PM
عندما (يطفش )الرجال عبداللطيف عوض الله المنبر الحر 0 06-21-2012 06:44 PM

الساعة الآن 06:42 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012
منتدى الأدب والفنون