Tweet شخصيات سودانية - منتديات الحصاحيصا
  التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
آخر 10 مواضيع
اليوم التاسعه مساء علي الجزيرة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 937 )           »          ده ماسلامك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 804 )           »          الفهم قسم (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 826 )           »          ﻣﻨﻮ ﺍﻻﺩﺍﻙ ﺟﻮﺍﺯ ﻟﻠﺤﺐ؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 884 )           »          خواطر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 819 )           »          الدورة التدريبية مستشار الإدارات القانونية (الكاتـب : مى محمد احمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 801 )           »          اسأل نفسك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1220 )           »          الســــــــــلام عليكـــــــــــــــــــم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1303 )           »          خمسون قاعدة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 908 )           »          الدورة التدريبية إعداد الموازنات الحكومية والحسابات الختامية (الكاتـب : مى محمد احمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 973 )


   
العودة   منتديات الحصاحيصا > «۩۞۩-المنتدي العام-۩۞۩» > المنبر الحر
   

المنبر الحر المنبر المفتوح لمناقشة جميع القضايا

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
   
قديم 12-15-2011, 08:42 AM   #1


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
ملك الحصريات  أوفياء المنتدي  درع التميز  درع الابداع 
لوني المفضل : Mediumblue
5abr شخصيات سودانية





الرشيد مهدي

من مـــواليد قرية مــورة بالشمالية اوائل الثلاثينات انتقل مع والــده الى عطبرة وعاش فـترة فى قرية المكايلاب
درس الاولية بمدرسة الشرقية بعطبرة
درس الوسطــى بمدرسة الصنائع بامـدرمان وتخرج فيها وكان اول الدفـعة وكــــان نجاراً
التحـــــق بعــــدها بورش السكة حـــديد عــطبرة عام 1949
عام 47 بدا هوايته التصوير الفوتوغرافى وكان اول سودانى يقتنى الة تصـوير فوتوغرافى ويصـور بها وكانت الكاميرا (الالمونيت) كامـيرا التصوير فى الشـارع والتى اشتراها من احد المصورين الاغـــريق انذاك التى كانت مسـتخدمة فى بعض البلاد العــربية كمصر . صور بها صـور تاريخة كثيرة لمدينة عطـبرة القديمة
كان الانجلـــــــيز كثير ما يستدعونه لتصـوير مناسـباتهم وفـــــــى وداع زملائهم
انشاء اول اســـتديو للتصـوير الفوتغرافي عام 1949 كاول سوداني يفتح استوديو للتصوير الفـوتوغرافي . كان يراسل كــوداك لـندن ويشترى منهم مواد التصــوير الفوتوغرافي المختلفة من افـلام وورق ومواد التحميض وخلافه
كانت شركة كــــوداك لا تبخل عليه بالمعلومات المختلفة
كانت اول زيارة للرشيد مهدى لشركة كوداك مصر عام 1957 وكانت هذه اول مرة يسافر فيها لخارج السودان فذهلوا لمتســواه وقالوا انه لا يحتاج الى شى جديد وكما قالوا انه من احسن المصــورين الذين اخرجتهم الامبراطــورية البرطانية التى لا تغيب عنها الشمس انذاك . استمر الرشيد مهدى فى فن التصوير الاسود والابيض والملون صور كثيرا من الشخصــيات الهامــة بدا بالانجليز على راســـــهم السير جمــــــيس روبروتسون السكـــــرتير الادراى لحكومة الســودان واخرون كثر من الانجليز لديه صور لجميع الشخصيات السودانية السياسية امثال الزعيم اسماعيل الاذهـــرى والمحلاوى والحكومة الوطنية الالولي ومبارك زروق واغلب السياسين الذين زاروا عطــــــبرة ومرورا بحكومة الرئيس عـــــــــبود وعبد الله خليل والصادق المهدى والرئيس نميري كما لديه صور نادرة لاول طيارين سودانيين وكثير من رجــالات الجيش والشرطة القديمة والحديثة وصور الجيش كما صور جميع مناحي الحياة الاخــرى الرياضية والفنية والعمالية وتعتبر ولاية نهر النيل هى الولاية الوحـــــدية التى لديهــــا ارشيف مصور للحركة النقـبية والعمالية




 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 08:45 AM   #2


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



معرض الرشيد الفوتوغرافي

( معرض الرشيد الفوتوغرافي 1947-1986) هــذا المعــرض الـذى بذل فيه مجهود كبير ليرى الـنور وهو عــــبارة عن بوسترات ملصقة بها الصــور باحجام مختلفة موضوح تحت كل صــورة الاسـم والمناسبة والتاريخ وهو عـبارة عن 75 بوستر يضم كل مناحي الحياة بداية مـــــــن عطبرة القديمة مـرورا باهل السيـاسة والرياضة والفن ورجالات المجتمع ورجــــــالات التعليم المختلفة والجاليات التى كانت موجـــــــــودة بعطبرة مثــــل الجالية الهندية واليمينة والانجليزية والاغريقية والحبشية كما كان يضـم صــور رفع العلم الســودانى ابن اعلان الاستقلال فى عطبرة كما يضم رجــالات الشرطة والصحـة بمستشفى عطبرة ورجالات الدين.
هذا المعــرض عرض ابان ولاية الفريق عبد الرحمــــن سر الختم والمحافظ الدكتور الجميعابي تــــــــحت اشراف وزارة الشــئون الاجـــتماعية ومــديرها عـثمان على بشــير واشتركوا بجناح ولاية نهر النيل بمعرض الولايات بالخرطـــوم

مطبعة الرشيد
انشاءها الرشــــيد مهـــدي عام 1958 بمدينة عطـــــبرة كاول مطبعة فى الولاية الشمالية وكانت هــــــــذه المطبعة تقوم بجميع اعمال الطباعة المخــــتلفة من كروت ودفاتر الفواتير المخلتفة والتذاكر و مطبوعات شركة ماسيبو انذاك ودفاتر الجـــوابات والايصــالات المختلفة
وقد استمرت هذه المطبعة حتى تكسير سـوق عطبــــــرة عام 1996 وبعـــــدها توقفــــت ولكنها ســـــــوف تعود للعمل باذن اللــــه .ــدة ســـــــــــنوات مما مكن الولاية بالفـوز بعدة جوائز عام 1958 مختلفة .

الانتاج الفني
الانتاج السينمائى كانت شرارته عندما زرات مجــموعة مـــــن الممــثلين المصـريين للســـــودان لاداء مســـــــرحيات فى عــــــدة مدن منها مدينة عـــطبرة وفى ســـؤال من احـد الصحـــفيين للممـــثل المصـــري بد لاما هـــــل يمـــــكن للســـودانيين انـــتاج ســــينما ســـــودانية فـــرد عليه الممــثل بان اللهـجلة الســودانية لا تصـلح للسيـــنما والمســرح . فعندما سمـع الرشيد مهدى هذا القول قرر فـى قرارات نفســـــه ان يكــون هو البادءى وان يثـــــبت للعـالم ان الســودان يمكن ان تكون به ســينما فكــان فيلم ( امال واحلام) كاول فيلم روائى فى الشــــــــاشة .
سبق فيلم امال واحلام افـــلام وثائقية مــــنها فـيـلم لزيــــارة الزعيم الاذهــــــري لمـــدينة عطـــبرة عام 1965 وفيلم كـــبرى الثورة -كـبرى الحـــرية بعطبرة والذى صوره الرشيد مهــدي بدا من الاســـاس وحتى القيام بافـــــتتاحه عــلى يد الامــير لاى محمد المهدي حـــامد الحاكم العسكري للولاية الشمـــــــــالية واللواء البحاري .


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 08:47 AM   #3


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فيلــم امـــــال واحلام بـــــدا تصــــويره فى اوائل الســـتينات تصوير الرشـــيد مهـدى واخـراج الاســـتاذ ابراهـــيم ملاســي وعــــــرض بدار السينما امدرمان الوطـــنية ولاقى اعجـابا لا مثيل له حــــتى قال الهنود انه افضـــل مـــن بداياتهم الفنية وبعدها عـــرض فى كثير من دور الســــــينما بمدن الســـودان المخــــتلفة
هذا الفيلم تم تحميضه بمعامـــــل دونـــــاتو بمـــــيلانو بايطــــاليا ونـــــال شهادة وبذلك منح الرشــيد مهــــدي قطـــــعة ارض لبناء اســـــــــتوديو الرشيد السينمــائى بمدينة عطـبرة واستورد لهذا الاستديو جميع معدات الســـينما الـلازمة بداءا مـــــــــن كاميرا تصـــــوير باجـــــهزة للتحــميض و الصوت والطـــــــــباعة وحتى العــرض بل الشاشة .
وصلـــت أصداء الفيلم للخارج حيث بعث وكيل وزارة المواصلات الزامبي السيد كارلو برقية للرشـــيد مهــدي مشيداً بآماله وأحـلامه بعد ان شاهد الفيلــم ابان مكـوثه في السودان. قال في مذكــــراته: استحــــسنت الفيلم مقارنة مع الافـلام التي شاهدتها من قبل، بهـــذا الفيلم شخصيات مؤثرة كالطبيب مثــــلاً والمـزارع وزوجته، ويتجــلي درس أخــــلاقي قويم من خـــلال خلاصة الفـــيلم فقد انتهي الفيلم الي ان تحـــكيم الاخــــــلاق خـــــــــير مــــــن المـــــــــاديات
فى عام 1975 كان الاحتفال بعيد الاستقلال بمدينة عطبرة سجلت كامــيرا الرشــــــيد السينمائية هـــذا الحدث بدا باستقبال الرئيس نمـــــيري فى الدامر والاحتفالات بدار الرياضة عـطبرة والمعرض الحضـــاري والاحتفالات المسائية الذى افتتح فى هذا العــــام كــــــــل من الاحـــداث بفيلم سينمائي ( فيلم المهرجان الحضاري وسجـــل بصوت مصاحب للدكتور صلاح عثمان احمد عبد الرحـــــيم ) الذى كــــــان يمــــــلك صــــوتا جمــــــيلاً .
وللرشيد مهـــدى سيناريو فيلم ( الشمس المحرقة ) وهـو فيلم يحــــــــكى عن بطولة الشعب الســـوداني بـداية من ثورة اللــواء الابيــــــض 1924 وهو ســــــيناريو مجاز ومسجل بالمصنفات الادبية منذ عام 1982 واشاد به الدكتور المرحوم محمد ابراهيم ابو سلــــيم مـــدير الوثائق والذى اشاد بهذا السيناريو وتمنى مشاهدته على الشــاشة
هذا هـو الرشــيد مهدى الرجل العصامي الذى نشا معتمدا على نفسه استطاع بعون الله ان يكون نجما فـــــى سمـــاء القمة فاصــبح اول فوتوغــــــرافياً فى السودان ثم صاحب اول فيلم ســـــوداني روائــــى طويل يعــرض فى الشاشة وصاحب اول مطـــبعة فى الشمال واصبح رمزا مـــــن رموز الاعلام فى الســــــــــودان الحبيب .

توفـــى رحمـــه الله فـــى الســـابع عشـــــرمن رمضــــان 1429 الموافق الاربعاء 17\9\2008م تغمـده اللـــه بواسع رحمـته وتقبله بقــبول حســن وجعـــــل الجــــــنة مثواه اللهم امين


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 09:10 AM   #4


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي حسن خليفه العطبراوي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هو حسن خليفة محمد الفضل ولد في مدينة عطبرة ودرس المرحلة الابتدائية بمدرسة عطبرة الشرقية.
بدأ حياته الفنية في مدينة عطبرة عام 1935م بترديد اغاني الحقيبة .
وأول اغنية خاصة به كانت أغنية ..الشادن المحجور – 1942.
له حوالي مائتي أغنية واناشيد وطنية اشهرها اناشيد الوطن العزيز( يا وطني العزيز ) 1945م – غريب بلدك 1945م – لن يفلح المستعمرون 1946م – انا سوداني 1946م – لن أحيد 1950م .
واشتهرت له من الاغاني العاطفية الخفيفة ( ضاعت سنيني – مامنظور ينسانا – يازاهي ماتزورنا – القلوب مرتاحة – مالك مااعتيادي – عتاب
عضو اتحاد الفنانين ومعروف عنه انه شاعر كتب العديد من القصائد الفنية .


ولد حسن خليفة محمد الفضل بمدينة عطبرة عام 1919م، والدته زينب الشايقية التي تنحدر من منطقة تنقاسي ووالده من منطقة البركل بمحافظة مروي.. نشأ بمدينة عطبرة.
تزوج من فاطمة محمد إسماعيل ورزق منها بإبنه خليفة. وبعد ان توفاها الله تزوج من أم الحسن عطية ورزق منها بابنتين..
عمل في بداية حياته في مهنة التمريض ثم مصنع الزراير بعطبرة ، ثم سافر الى مصر في عام 1938م وعاد في عام 1940م ليمتهن مهنة الجزارة وهي المهنة التي طالما اعتز بها..
غنى في بداية حياته في ثنائية فنية مع عبدالعزيز محمد داؤد ورغم سفر عبدالعزيز الى الخرطوم فإن اواصر الصداقة بينهما امتدت حتى وفاة أبوداؤد فقد كان من أعز اصدقائه.
عاش العطبراوي في مدينة عطبرة وهناك في أرض النضال تشرب بمبادئ الوطنية ونما في دواخله عشق السودان وأصبحت عطبرة تشكل له كل حياته حتى انه يقول «اذا عاشت الاسماك خارج المياه سأعيش خارج عطبرة»..
حمل لواء الأغنية الوطنية الصريحة متخطياً بها جدار الرمزية الذي كان يسورها به المستعمر وأصبح يجهر بالقول أمامهم وأصبح يردد انا سوداني.. لا لن يكون.. لن يفلح المستعمرون.
عشق عطبرة وأهلها وبادلوه حباً بحب حتى ان كل سكان مدينة عطبرة يعرفون أين يوجد منزل العطبراوي.. خالط جميع أهلها وانحاز للطبقة البسيطة حتى ان علاقاته في سوق عطبرة أعمق ما تكون مع الجزارة وزنك الخضار..
لا غرابة في برنامجه اليومي فهو يصحو صباحاً ويتجه الى سوق عطبرة على صهوة دراجته الهوائية ليتجه الى دكان صديقه العزيز «أحمد القوصي» ليجد انهم قد اخرجوا له كرسيه المعهود امام الدكان فيقضي معظم يومه هناك.. ويعود مساءً الى داره.. اما الغريب فإن كرسي العطبراوي هذا يخرج كل صباح ولا يجلس عليه غير العطبراوي حتى وان كان العطبراوي مسافراً فإن الكرسي يخرج أمام الدكان ولا يجلس عليه أحد.
كل أبناء عطبرة أبناؤه وكل رجالها اخوانه للدرجة التي يصعب معها ان تعلم من يمت اليه بصلة الرحم فيهم لدرجة ان ابناءه يقولون انهم لا يجدون فرصة لخدمته فما ان يطلب شيئاً الا وتجد اكثر من فرد هبّ لتلبية الأمر.
قومية العطبراوي تظهر بجلاء واضح في كل أغانيه ووطنيته تظهر من خلال تناوله لكافة قضايا الوطن والمشاركة في كل المناسبات.
غنى العطبراوي للموردة وللتحرير وللمريخ عندما حصل على كأس مانديلا وكتب أغنية لمريخ عطبرة ولم يمنعه ميوله للهلال من اظهار حبه للكل وساوى حتى في اهتماماته الرياضية وكتب أروع قصيدة مغناة للهلال.
يحب الاطلاع وكانت سلسلة الهلال تجبره على الغوص فيها بأعماقه وكان يبحث عن كل ما هو جديد إذ انه قام بتلحين أغنيات من عيون الشعر العربي لشعراء عدة أمثال الأمير عبدالله الفيصل والشاعر السوري عمر ابو ريشة بل وجد قصيدة انا سوداني منشورة في الصحف وهي للشاعر عمر عبدالرحيم وهو من رفاعة.. فقام بتحلينها وغناها قبل ان يرى شاعرها،
عرف قيمة الحرية مبكراً فكانت كل أفعاله وأقواله تدعو للحرية فقد حمل لواءه ليكون قائداً للرأي من خلال أغانيه فغنى للحرية وللاستقلال وللوطن وللزراع والصناع وغنى للجيش بل غنى للسلام من زمن بعيد ودعا له.
ظلت أغانيه خالدة تتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل فحتى أطفال اليوم يرددون.. ياوطني العزيز.. انا سوداني انا .. لن يفلح المستعمرون.. مرحبتين بلدنا حبابا.. ويكفي ان أغنية يا غريب يلا لي بلدك ظلت شعاراً للاستقلال..
قاد النضال في مدينة عطبرة ضد المستعمر وشارك في ثورة النقابات وغنى يا غريب يلا لي بلدك أمام المفتش الانجليزي بالدامر فكانت سبباً وراء محاكمته والحكم عليه بالسجن لسنوات ولكن تحولت بعد تدخل أعيان عطبرة الى عدة شهور قضاها بسجن عطبرة وخرج بعدها لمواصلة ركب الكفاح ضد المستعمر.
لم تخلُ مناسبة رسمية في مدينة عطبرة من وجود العطبراوي وظل قاسماً مشتركاً لكل ما يفرح الوطن بل وتعدى الأمر عطبرة ليكون حضوراً في العديد من المناسبات الوطنية في جميع أنحاء السودان.
ظل دائماً يرفض التكريم وظل يرفض كل الاغراءات التي قدمت له لمغادرة عطبرة والهجرة الى العاصمة فقد رفض عرض الرئيس الأسبق نميري بالهجرة الى الخرطوم.
حاولنا ان نلقي بصيص ضوء على حياة هذا المبدع علنا ننير جزءاً من تاريخه الثر ونعلم ان حياة العطبراوي تمثل موسوعة فنية وطنية تحمل في دواخلها الكثير..


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 02:20 PM   #5


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي محمد الفيتوري



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ولد عام 1936 بالسودان
نشأ في مدينة الاسكندرية، هناك حفظ القرآن الكريم

درس بالمعهد الديني بالاسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة
أكمل تعليمه بالأزهر كلية العلوم
عمل محررا ً أديبا ًبالصحف المصرية والسودانية
وعين خبيرا ً إعلاميا ً بالجامعة العربية1968- 1970
عمل مستشارا ً ثقافيا ً في السفارة الليبية بإيطاليا
شغل منصب مستشارا ً وسفيرا ً بالسفارة الليبية ببيروت
ثم مستشارا ًسياسيا ً وإعلاميا ً بسفارة ليبيا بالمغرب
يعتبر الفيتوري جزءا ً من الحركة الأدبية السودانية


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 02:34 PM   #6


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



ولد في الجنينة عاصمة دار مساليت الواقعة على حدود السودان الغربية كان في سنة 1930م أما والده فالشيخ مفتاح رجب الفيتوري وكان خليفة خلفاء الطريقة العروسية ، الشاذلية ، الاسمرية وهو صوفي ليبي عبر بوابة الشمال الافريقي ويبدو ان وطأة الاحتلال الايطالي قبيل الحرب العالمية الاولى كانت سببا مباشرا في هجرة والد الشاعر واسرته الى غربي السودان .
أما والدة الشاعر فهي بحاجة عزيزة علي سعيد من اسرة شريفة من قبيلة الجهمة ووالدها الشريف علي سعيد تاجر رقيق وعاج تزوج جارية وانجبت والدة الشاعر وهذه الجدة السوداء زهرة اسهمت اسهاما كبيرا في تشكيل وعي الشاعر فأورتث الشاعر عقدة العبودية حيث لازمه الشعور بالعبودية وهو يرى الابيض يستعبد ارضه ولهذه القصة حضور طاغ في تداعيات الشاعر ، فكانت البذرة النارية التي اشعلت روحه .
انتقلت اسرة الشاعر من غربي السودان الى الاسكندرية وهناك تلقى الفيتوري تعليمه الاول حيث حفظ القران الكريم في الكتاب والتحق بالازهر .
ثقافته منذ الصغر كان الشاعر يقرأ عنترة العبسي والاميرة الناعسة وفيروز شاه وتنقل بين قراءة شالوك هولمز وطرزان واطلع على الكتب المترجمة البعث وان كارنيا والحرب والسلام وفاوست ودرس في المعهد الثانوي في القاهرة كانت هذه الدراسة كفيلة بتنمية معارفه بالعلوم العربية والانسانية وكان شعوره بالغربة والحزن عميقا والتحق بدار العلوم وعمل في الصحافة ومستشارا للسفارة الليبية في ايطاليا وفي بيروت .
هناك محطات وقف الفيتوري عندها كان لها الاثر المهم في تشكيل فكره ومنها :
(( أفريقيا ، العروبة ، البعد الصوفي )) أفريقيا المشهد الذي استوقف الشاعر طويلا انها محنة الانسان الافريقي المستعبد وتمرده ونضاله الباسل ضد المحتل الابيض والفيتوري بهذه الصرخات الافريقية اراد ان يكون محاميا لقارته السوداء وهو اول من غنى في العربية لافريقيا وعلاقة الحرية بالرؤية الافريقية شديدة الالتحام ان القضية تبدأ بالحرية أفريقيا لتنتهي بحرية الانسان وكرامة الانسان في كل ارض وزمان .
المحطة الاخرى هي العربية التي وقف الشاعر طويلا يعيد تشكيل الواقع وهو المتفلت من أزمنة الرتابة العربية حيث لا يحفل كثيرا بتحديد الجنسية التي ينتمي اليها فهو شاعر وحسب ان الامتداد العربي يشكل اتجاها اخر في شعر الفيتوري الخارج من رحم المعاناة الافريقية لينغرس في واقع اخر أكثر ايلاما انه الواقع العربي المشوب بالخذلان .
تتنازع الشاعر ثلاث جنسيات : السودانية ، اللليبية ، المصرية ) ونرى الفيتوري يتغنى في شعره بأقطار الوطن العربي ويقف طويلا عند بعضها بتركيز كبير وهذه الاقطار هي ليبيا ثورة عمر المختار مصر (أغاني افريقيا ) السودان ( رسالة الى الخرطوم) فلسطين ( مقاطع فلسطنية ) .
الفيتوري والصوفية :
هو صاحب تجربة صوفية غنية فهو ابن لاب صوفي وهو خليفة خلفاء الطريقة الاسمرية الشاذلية وقد تعلق بالصوفية مبكرا منذ ان كان طفلا وهو يعبر عن ذلك خلال تصريح له ورد في تضاعيف جريدة القدس في 25/1/2003م حيث يقول ( ومنذ دب الوعي في وجداني وبدات ادرك معنى الكلمات التي كان يرددها والدي ليلا مع زواره من ادعية وترانيم دينية تعلقت بما اسمع وبدات افكر تفكيرا تفكيرا عميقا لدرجة اني تركت اقراني في اللعب وانا طفل لانضم الى رفاق ابي في فناء البيت مستمعا ومستمتعا بايات الذكر الحكيم والتواشيح الصوفية والاوراد والقصص الدينية ) .
بيد اننا نجد الفيتوري المتعلق بصوفيته يسخر هذه التجربة في خدمة النص الشعري بمعنى ان الفيتوري قد مزج بين التجربتين الصوفية والفنية ذلك لان التجربة الفنية تنتج وجودا يوازي الوجود المادي ويثريه بينما تكون التجربة الصوفية حالة الفناء التي ينعدم فيها الوجود المادي من بدايتها الى نهايتها .
فصوفية الشاعر ليست الانجذاب الى مجموعة من الافكار المشوشة والاحاسيس التجريدية اننا ازاء صوفية متمردة تخلق من الوجود كائنا جديدا بثوب يلامس احتياجات الواقع برؤية اعمق وقيم اعلى .
استخدم محمد الفيتوري الكثير من الرموز الدينية التي تختزنها الذاكرة الانسانية وفي محاولة الشاعر للبحث عن البديل ( المعادل النفسي نلمح حقيقة الشاعر المتشبت بأردان الماضي ذلك الماضي المتمثل بصورة الانسان الحر والمناضل الشريف والثائر الصلب تعويضا عن نقص حضاري وحلم مفقود وفي قصيدة عودة نبي التي كتبت في ذكر الشابي نقرأ :
وعدت يا شابي في ناظر الاعمى
وفي قلب الاصم
عدت نبيا كالنبيين
لو تدرك معاك عقول الوجود
أراد الفيتوري ان يرصد براعته للتعبير عن آلام القارة السوداء ليكون صوتها الثائر
الخوف من الرجل الابيض :
وهي حالة متوارثة ، للابيض من سطوة وهيمنة على الاسود المبتذل في بلاد الزنوج المستعبد لذلك تتكرر صورة الطفل الذي يخاف من الرجل الابيض
وقال طفل اسود :
يا أبي اني اخاف الرجل الاحمرا
فهو اذا ابصرني سائدا يبصق فوق الارض مستكبرا
ولا تدعه يا ابي بيننا
فهو غريب عن هذا الثرى
اقتله ....اقتله .....
فيا طالما مزق اعماقي مستهترا
نلاحظ من خلال هذه المقطوعة رؤية الفيتوري للرجل البيض الذي بقي ظله يرافقه منذ الصغر فهو مستبد متكبر يمثل بكرامة الانسان الاسود لان لونه ابيض ويركز على انه غريب عن بلاده ويدعو للثورة ضد هذا المستبد .
سوف نتناول نموذج من قصائد الفيتوري وقد اخترت قصيدة " موت الملك سليمان "
لقد حاول الشاعر ان يقنع نصه كاملا بقصة نبي الله سليمان عليه سلام الذي ورث النبوة من أبيه داود عليه السلام يقول الله عز وجل ( وورث سليمان داوود وقال يا أيها الناس علمنا الطير وأوتينا من كل شيء ان هذا لهو الفضل المبين ).
يبدأ الشاعر نصه بالحديث عن التعب الذي كان يلاقيه الجن من العمل لسليمان عليه السلام مؤكدا لو ان الحراس اكتشفوا موت النبي لما عملوا :
لو ان الجسد الملقي على كرسيه
مال قليلا
لاستيقظت من نومها مدينة النحاس
واستغرق الحراس في البكاء والضحك
فزائر الموت الذي زار سليمان الملك
كان ثقيلا
وسليمان الملك
مات طويلا !
وهذا ما أورده القران الكريم جملة ونصا ( فلما خر تبينت الجن ان لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين )
ولعل الربط القائم بين النصيين القراني والشعري يهدف الى اعادة تشكيل افاق اللغة من خلال عمليات تفجير هادئة او ما يسمى بالمهمة الهادفة للأدب فتبدو العلاقة القائمة بين نصيين هي علاقة امتصاص تفاعل الايجابي بين النصيين للغائب والحاضر وقد سعى الى انتاج نص ذي دلالات جديدة ولم يكن اسير حلقة للعقل التاريخي كما ورد في القران الكريم فالملك سليمان أضحى رمزا للملك الذي يمتلك ادوات القوة والسيطرة ولكن ذلك لا يمنع من وجود عدد من المتربصين الذين يرقبون زوال الحكم .
وترد اشارة اخرى في النص الشعري تتعانق مع النص القراني تتمثل بذكر الاعداد الكبيرة من العمال والحراس الذين يأتمرون بأمر سليمان وهذا ما ورد في القران الكريم ( ومن الشياطين من يغوصون له ويعلمون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين )
وفي نص شعري :
خمسون ألف مارد
ينتظرون الاذن بالمثول
تسعون ألف مارد
يرقب عرس الشمس بذهول
وترتبط بقصة الملك سليمان قصة اخرى على تماس معها هي قصة بلقيس رمز شرعية دلالية جديدة وهي ايمانا بأن الرموز الدينية الكبرى تمارس وظيفة في اطار ثقافة عامة وتنتج مدلولات أدبية جديدة وهي متقلبة كرمز لانها رمز شعري لحشد من خلاله الشاعر مواقف وتأثيرات نفسية .
وبلقيس عند الفيتوري تبدو عكس الموروث قرانيا اذ يصورها معذبة وحينها نتسائل عن سبب هذا العذاب ليس هناك سبب سوى احتضار الملك سليمان الذي استعار الشاعر عنه بلفظ شمس
والشمس في معارج اكتمالها متحجبة
تغسل جدران المدافن المذهبة
وعرس بلقيس الجميلة المعذبة
والمدن الكبرى
التي تسقط تحت عجلات المركبة
وبلقيس تحمل دلالة رمزية فهي الامة المنتشية المزهوة بفارسها وفجأة يسقط الفارس وتغيب الشمس فسليمان كان شمس الحكمة والعدل وبلقيس عذرية الامة التي تستباح بعد ان تفقد فارسها والحراس ينتظرون بشوق ساعة السقوط وبع ذلك يمتد السقوط ليشمل بقية المشهد .
يقول الشاعر : المدن الكبرى هي الحضارات المتألقة التي تشهد اندثارا وانهزاما أمام حضارة المركبة الحضارة الحديثة .
المعجم اللفظي :
لقد انطلق الشاعر في جل معالجاته من واقع مأزوم ومهزوم سيطر على الشاعر وبالتالي على معجمه اللغوي فكان معجمه تعبيرا عما يعانيه وكان استخدامه للغة سهلة والتي جاءت نتيجة لنزعة الشاعر الواقعية استحقاقا لمقتضيات الواقع وانغراسا في هموم الامة.
التراكيب :
التراكيب الدينية تشكل المساحة الاكبر استحضارات الشاعر فهو يستلهم مضامين بعض القصص لتعميق رؤية معاصرة يراها في الموضوع الذي يطرحه أو القضية التي يعالجها اذن هذا الاستحضار يلقي بها بتعزيز موقف من الرؤى والمفاهيم التي يطرحها في نصه .
ان الفيتوري شاعر استطاع ان يتبث وجوده من خلال ايمانه بقارته السوداء ومبادىء سار عليها وتوظيفه للرموز بطرقة قصصية مبدعة فمن خلال البحث عن قصائده استمتعت بقراءة عدد من قصائدة واحيانا تكون اقرب للنثر من الشعرلكن في طياتها تحمل رؤية وفكر شاعر عاش وعاصر الكثير من الاحداث والوقائع التي تجعله كفيلا ان يكون شاعرا يطبق ما يؤمن به


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 03:54 PM   #7


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي الاديب الطيب صالح



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الطيب صالح (1929 – 18 فبراير 2009)، أديب سوداني وأحد أشهر الأدباء العرب أطلق عليه النقاد لقب “عبقري الرواية العربية”. عاش في بريطانيا وقطر وفرنسا [1].سيرة حياته:الطيب صالح أديب عربي من السودان ولد عام (1348هـ – 1929م ) في إقليم مروي شمالي السودان بقرية كَرْمَكوْل بالقرب من قرية دبة الفقراء وهي إحدى قرى قبيلة الركابية التي ينتسب إليها، وتوفي في 18 فبراير 2009 الموافق:23 صفر 1430هـ) في لندن العاصمة البريطانية. عاش مطلع حياته وطفولته في ذلك الإقليم, وفي شبابه انتقل إلى الخرطوم لإكمال دراسته فحصل من جامعتها على درجة البكالوريوس في العلوم. سافر إلى إنجلترا حيث واصل دراسته, وغيّر تخصصه إلى دراسة الشؤون الدولية.

حياته المهنية

تنقل الطيب صالح بين عدة مواقع مهنية فعدا عن خبرة قصيرة في إدارة مدرسة، عمل الطيب صالح لسنوات طويلة من حياته في القسم العربي لهيئة الإذاعة البريطانية, وترقى بها حتى وصل إلى منصب مدير قسم الدراما, وبعد استقالته من البي بي سي عاد إلى السودان وعمل لفترة في الإذاعة السودانية, ثم هاجر إلى دولة قطر وعمل في وزارة إعلامها وكيلاً ومشرفاً على أجهزتها. عمل بعد ذلك مديراً إقليمياً بمنظمة اليونيسكو في باريس, وعمل ممثلاً لهذه المنظمة في الخليج العربي. ويمكن القول أن حالة الترحال والتنقل بين الشرق والغرب والشمال والجنوب أكسبته خبرة واسعة بأحوال الحياة والعالم وأهم من ذلك أحوال أمته وقضاياها وهو ما وظفه في كتاباته وأعماله الروائية وخاصة روايته العالمية “موسم الهجرة إلى الشمال”.
كتابته تتطرق بصورة عامة إلى السياسة، والى مواضيع اخرى متعلقة بالاستعمار, والمجتمع العربي والعلاقة بينه وبين الغرب. في اعقاب سكنه لسنوات طويلة في بريطانيا فان كتابته تتطرق إلى الاختلافات بين الحضارتين الغربية والشرقية. الطيب صالح معروف كأحد أشهر الكتاب في يومنا هذا، لا سيما بسبب قصصه القصيرة، التي تقف في صف واحد مع جبران خليل جبران، طه حسين ونجيب محفوظ. له العديد من المقالات ويشارك في العديد من المجلات والصحف …

أدبه

الطيب صالح كتب العديد من الروايات التي ترجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة وهي « موسم الهجرة إلى الشمال» و«عرس الزين» و«مريود» و«ضو البيت» و«دومة ود حامد» و«منسى».. تعتبر روايته “موسم الهجرة إلى الشمال” واحدة من أفضل مائة رواية في العالم .. وقد حصلت على العديد من الجوائز .. وقد نشرت لأول مرة في اواخر الستينات من القرن ال-20 في بيروت وتم تتويجه ك”عبقري الادب العربي”. في عام 2001 تم الاعتراف بكتابه على يد الاكاديميا العربية في دمشق على انه “الرواية العربية الأفضل في القرن ال-20.) أصدر الطيب صالح ثلاث روايات وعدة مجموعات قصصية قصيرة. روايته “عرس الزين” حولت إلى دراما في ليبيا ولفيلم سينمائي من اخراج المخرج الكويتي خالد صديق في أواخر السبعينات حيث فاز في مهرجان كان. في مجال الصحافة، كتب الطيب صالح خلال عشرة أعوام عمودا أسبوعيا في صحيفة لندنية تصدر بالعربية تحت اسم “المجلة”. خلال عمله في هيئة الاذاعة البريطانية تطرق الطيب صالح إلى مواضيع أدبية متنوعة. منذ عشرة أعوام يعيش في باريس حيث يتنقل بين مهن مختلفة، اخرها كان عمله كممثل اليونسكو لدول الخليج.

رواياته

موسم الهجرة إلى الشمال
ضو البيت (بندر شاه): احدوثة عن كون الاب ضحية لابيه وابنه
دومة ود حامد ويتناول فيها مشكلة الفقر وسوء التعاطي معه من قبل الفقراء أنفسهم من جهة ،واستغلال الإقطاعيين الذين لا يهمهم سوى زيادة أموالهم دون رحمةمن جهة أخرى.
عرس الزين
مريود
ومن المفهوم أن رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” نالت شهرتها من كونها من أولى الروايات التي تناولت، بشكل فني راق الصدام بين الحضارات وموقف إنسان العالم الثالث ـ النامي ورؤيته للعالم الأول المتقدم، ذلك الصدام الذي تجلى في الأعمال الوحشية دائماً، والرقيقة الشجية أحياناً، لبطل الرواية “مصطفى سعيد”. وآخر الدراسات الحديثة التي تناولت رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” ورواية “بندر شاه” للمؤلف نفسه، تلك الدراسة التي نشرت أخيراً في سلسلة حوليات كلية الآداب التي يصدرها مجلس النشر العلمي ـ في جامعة الكويت بعنوان “رؤية الموت ودلالتها في عالم الطيب صالح الروائي، من خلال روايتي: موسم الهجرة إلى الشمال، وبندر شاه” للدكتور عبد الرحمن عبد الرؤوف الخانجي، الأستاذ في قسم اللغة العربية ـ كلية الآداب جامعة الملك سعود. تتناول الدراسة بالبحث والتحليل رؤية الموت ودلالتها في أدب الطيب صالح الروائي في عملين بارزين من أعماله هما: “موسم الهجرة إلى الشمال” و”بندر شاه”، وتنقسم الدراسة إلى قسمين كبيرين وخاتمة. يعالج القسم الأول منهما محوري الموت الرئيسيين في هاتين الروايتين: محور موت الأنثى، وهو موت آثم يرتبط في أكثر معانيه بغريزة الجنس ولا يخلو من عنف أم خطيئة، وموت الرجل وهو موت نبيل يرتبط بالكبرياء والسمو ولا يخلو من تضحية ونكران ذات. هذان العالمان المتمايزان يثير الروائي من خلالهما عدداً من القضايا السياسية والاجتماعية والفكرية والنفسية، توحي بأزمة الصراع المكثف بين حضارتي الشرق والغرب فكأن المقابلة بين الأنثى والرجل ووضعهما في إطارين متمايزين من خلال الموت… وهي مقابلة من صنع مؤلف الدراسة لا الروائي ـ تلك الرؤية الفنية ترمي إلى اختصار الصراع بين عالمين مختلفين حضارياً: شمال ـ جنوب، هي في النهاية المعادل الفني لأزلية الصراع بين الشر والخير ممثلين في الأنثى ـ الشر، الخير ـ الرجل، و: شمال ـ أنثى ـ شر، جنوب ـ رجل ـ خير، بما لذلك من مردود أسطوري في وعي وذاكرة الإنسان الشرقي، وهو ما لم تشر إليه الدراسة مكتفية بتتبع أنواع الموت وطرائقه التي تمارس من قبل الرجل في الروايتين. فالمرأة في موسم الهجرة إلى الشمال ضحية لرجل ـ دائماً ـ بينما الرجل ضحية ـ أيضاً ـ لظروف مجتمعية ساهم في خلقها مجتمع الضحية الأنثى بشكل ما، فعلاقة مصطفى سعيد بالأنثى هي دائماً علاقة آخرها موت مدمر إذ إن “مصطفى” ـ كما يلاحظ المؤلف ـ ينتقم في شخص الأنثى الغربية لسنوات الذل والقهر والاستعمار لينتهي بها الأمر إلى قتل نفسها بنفسها. موت الرجل ـ وهو المحور الثاني من القسم الأول ـ فهو دائماً موت علوي تتجلى دلالاته في العودة إلى النيل مصدر الحياة “ذهب من حيث أتى من الماء إلى الماء” كما في بندر شاه. ويتناول القسم الثاني من الدراسة الدلالات الفكرية المتصلة بعالمي الموت وكيف عبرت الروايتان عن هذه الدلالات في قوالب فنية منتهياً إلى أشكال الموت لدى الطيب صالح توزعت على أطر ثلاثة: الموت ـ الوفاة الموت ـ القتل الموت ـ الانتحار وكل إطار من هذه الأطر الثلاثة عن رؤى فكرية وفلسفية ونفسية اقتضتها طبيعة الأحداث والمواقف… لكن النمط الأكثر بروزاً من أنماط الموت الثلاثة السابقة هو النمط الثاني الذي يمثله: الموت ـ القتل، حين جعلته رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” يفجر طاقات متباينة من الدلالات الفكرية ووظائفها الفنية، وظل الموت ـ القتل في صراع الشخصيات يتراوح بين السلب والإيجاب وبين الرفض والقبول وبين القوة والضعف وتتبع الدراسة التجليات المختلفة لهذا النوع من الموت عبر روايتي: “موسم الهجرة إلى الشمال” و”بندر شاه”. وتخلص الدراسة ـ عبر خاتمتها ـ إلى أن للموت سلطاناً لا ينكر على عالم الطيب صالح الروائي فقد وفق الروائي من خلال بناء هذا العالم في تقديم عطيل جديد هو: مصطفى سعيد عطيل القرن العشرين الذي حاول عقله أن يستوعب حضارة الغرب لا يبالي ولا يهاب، له القدرة على الفعل والإنجاز، يحارب الغرب بأسلحة الغرب. وبعد: سوف يبقى الطيب صالح وأعماله الروائية والقصصية ذخيرة لا تنضب لبحث الباحثين نقاداً كانوا أم مؤرخين، فهو عالم ثري مليء بقضايا إنسان العالم الثالث الذي آمن به الطيب صالح وعبر عن همومه وآلامه، أفراحه وإحباطاته.

وفاته

توفي في يوم الأربعاء 18 فبراير عام 2009 في لندن


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 04:03 PM   #8


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي الدكتور حسن عبدالله الترابي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ولد الدكتور حسن عبد الله الترابي بمدينة كسلا من شرق السودان في الأول من فبراير 1932 الموافق 24 رمضان 1351 هجرية… وتعود أصوله إلى قرية ود الترابي بمنطقة الجزيرة التي استقر فيها أهله المنتمون لقبيلة البديرية عهد الدولة السنارية. وقد سجل كتاب "طبقات ود ضيف الله" قصة جده السابع الذي عاصر الدولة السنارية وكان عالمًا داعية للدين آمرًا بالمعروف ناهيًا عن المنكر حتى لدى السلطان وذهب إلى مكة حاجًا وسحب هناك لدعوته الإصلاحية وعاد لحياة العلم والنسك حتى توفي سنة 1705 ميلادية 116 هجرية. وقد جاءت نشأة الدكتور حسن الترابي بعيدًا عن بيئة الأهل التقليدية بسبب الانتقال المتصل لوالده عبر أقاليم السودان إذ كان من جيل الرواد الأوائل في سلك القضاء الشرعي وقد أتاح ذلك للدكتور الترابي التطواف الواسع عبر الساحة السودانية منذ مطلع حياته فدرس بعضًا من دراسته الابتدائية بمدينة أم روابه في الغرب وبعضها في الروصيرص في الشرق وتلقى تعليمه العام في الوسط بمدينة رفاعة ثم بمدرسة حنتوب الثانوية. وقد كان الدكتور حسن الترابي في أدائه الدراسي يتسم بالتفوق الشديد ويتجاوز بعض السنوات حتى دخل مرحلة الدراسة الجامعية بكلية الخرطوم الجامعية قبل دفعته بعام كامل. وكان للجهد الكبير الذي استنفذه والده القاضي الشيخ عبد الله الترابي في تعليمه أثناء انتظامه في التعليم المدرسي أكبر الأثر في الأساس المتين للعلوم العربية التقليدية، فقد درس على يدي والده علوم النحو والصرف والبلاغة والعروض والشعر والآداب ثم علوم العقيدة والشريعة وبمتونها وحواشيها اختار الدكتور حسن الترابي لدراسته العليا القانون بعد تردد بين الآداب والطب إذ أن درجاته تؤهله لأي منهما، إذ أن ملامح خط التدين في الحياة بدأت تلوح له بين يدي دراسته الجامعية. وسرعان ما انتمى إلى صف الحركة الإسلامية الوليدة آنذاك في بيئة جامعية عربية التوجه تعج بالتحديات حيث الرفض والتمرد على كل موروث بما في ذلك الإسلام الذي حوصر واختصر إلى حياة خاصة، وحيث تمددت في المقابل أفكار الإلحاد الماركسي والعلمانية اللا دينية بأثر من الغزو الثقافي الغربي المحيط أيضًا بالعالم الإسلامي كله آنذاك
نشط الدكتور الترابي في الحركة الإسلامية التي كانت تتولد وتتطور عبر صراعات جدلية خارجها وتقلبات تنظيمية داخلها بين ساحات التعليم والحضر في السودان وتفتقت داخل أطر الحركة الإسلامية مذخورات التراث التي رسخت منذ زمن في الذهن الصغير للدكتور حسن من تعليم والده وأضاء الضحى النصوص التقليدية المظلمة وحيث المحفوظات الميتة الباردة تحت وهج شمس التحديات. ومنذ ذلك الوقت بدأ الترابي مدارساته للقرآن وأصول الفقه والسيرة وتأملاته في الفكر الإسلامي ولم تمثل دراسة القانون سوى إضافة –لم تستنفذ منه جهدًا كبيرًا أو مشقة- بعلم مقارن على ذات الطريق الذي يغور عميقًا لدراسة الأصول ووصلها بالتحديات الماثلة الراهنة.
أكمل الدكتور حسن الترابي دراسته للقانون الوضعي الإنجليزي والشريعة وتخرج في كلية الخرطوم الجامعية عام 1955م، ورغم توفر وظائف في القضاء والمحاماة والنيابة العامة تضاهى عدد المتخرجين، إلا أنه لم يتقدم طالبًا الالتحاق بها واصطبر إزاء مقاومة إدارة كلية القانون الإنجليز معه ؛حتى نال منحة للدراسة في جامعة لندن التي قضى بها عامين نال فيهما درجة الماجستير في شعاب مختلفة من القانون وكانت سنوات بريطانيا أولى تجارب الدكتور الترابي في التواصل المباشر مع الحضارة الغربية وفكرها ومجتمعها ومؤسساتها وأساتذتها وقد أهله عشقه الشديد لتعلم اللغات والاجتماعيات والتاريخ إلى كسب نصيب من الثقافة الغربية وكان يعمل في الساحة القيادية لطلاب السودان المسلمين ويتصل بمناشط الثقافة الاستشراقية والإسلامية عاد الدكتور حسن الترابي إلى جامعة الخرطوم ليعمل أستاذًا في كلية القانون وبدأ حركة التعريب فيها وكان ينشط في مجالات الحركة الإسلامية. وأراد أن يتطلع لإكمال مجاله المعرفي برافد جديد عن جملة مساره السابق، فعاد إلى أوروبا مرة ثانية لكن إلى فرنسا –هذه المرة- وتستقبله كلية القانون بجامعة السوربون عام 1959م طالبًا لدكتوراة الدولة في القانون العام وكانت رسالته العلمية بعنوان الأحكام العرفية دراسة مقارنة بين القانون الإنجلوسكسوني والقانون الفرنسي. فاكتسب الترابي عبر سنوات فرنسا لسانًا جديدًا ومعرفة ثقافية أخرى واتصلت علاقاته فيها مع المحيط الإسلامي لا سيما من شمال إفريقيا وغربها وكان الدكتور الترابي أحد شهود سنوات الغليان الفكري والسياسي في فرنسا خاصة ساعة اشتعال الثورة الجزائرية وتطلع المستعمرات إلى الاستقلال وهي ساعة احتشد فيها كذلك عدد كبير من المفكرين والسياسيين وكانت باريس مدينة ليس لها مثيل في احتدام تلك التجربة .
عاد الدكتور الترابي عام 1964م من بعثته الدراسية إلى جامعة الخرطوم ليتولى على الفور منصب عميد كلية القانون بسبب خلو المقعد من آخر بريطاني. ولكن عمله الأكاديمي لم يمض طويلاً إذ تهيأ المناخ السياسي في السودان لتحول كبير بهبوب رياح انتفاضة أكتوبر الشعبية ضد الحكم العسكري الذي استلم السلطة بانقلاب في نوفمبر 1958م، وقد قدر الله للترابي أن يكون خطيب الثورة الأول عبر طرحه القوي لحل مشكلة الجنوب ودعوته القوية لحكم دستور حر ففتحت ثورة أكتوبر أبواب العمل العام على مصراعيه لسطوع نجم جديد في الفكر والسياسة في السودان ولكن الثورة التي أخرجت الجنرالات من الحكم أخرجت الترابي من مجاله الأكاديمي ودفعته عميقًا إلى لجج السياسة والحياة العامة.
زار الدكتور حسن الترابي معظم أنحاء العالم عبر قاراته الخمس ووقف على أغلب المراكز المهمة اقتصاديًا وسياسيًا وثقافيًا من أمريكا إلى الصين وبدأ تجواله في العالم مبكرًا من أول سنوات شبابه إلى حين أصبح محاضرًا مرموقًا ترحب أرفع المحافل العلمية في الشرق والغرب بمساهماته. ولكن وقعه على الغرب خاصة كان عظيمًا في زيارته إلى بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا في 1993م، فوصفته الصحف البرطانية بـ(النبي ذو البدلة الرمادية) وقالت الصحافة الفرنسية أنه (البابا الأسمر) وكان أثره شديدًا على نواب الكونجرس في جلسة الاستماع الشهيرة حول (الصحوة الإسلامية والسودان) فدبرت له الدوائر العالمية محاولة اغتيال بالاتفاق مع عناصر مشبوهة في مطار أتوا بكندا في مايو 1993م.
خرج الدكتور الترابي من أثر المحاولة بما يشبه المعجزة الإلهية إذ توافق خروجه من الإغماءة التي بلغت اليأس واللا وعي العقلي الذي استمر نحو شهر، مع فجر عيد الأضحى وإثر الدعاء المستمر الذي أحاطته به جماعات المسلمين في كل أنحاء الأرض والذي توج بدعاء موقف عرفة وما تزال الدوائر الطبية الغربية والإسلامية التي أشرفت على حالته لا تجد تفسيرًا لانتصاره على حالة الموت البطيء سوى عناية الله سبحانه ورعايته.
يواصل الدكتور حسن الترابي اجتهاده في تفسير القرآن وفقه المنهج التوحيدي الذي يتسق مع كل اجتهاده الفكري ويشترك معه في الاجتهاد جماعة من العلماء والمفكرين كذلك وفق رؤيته في الاجتهاد الجماعي والشورى في العلم والفكر كما هي في السياسة والمجتمع والأسرة. وقد صدرت –مؤخرًا- أجزاء من التفسير التوحيدي الذي يوحد أجزاء القرآن وسوره وآياته ثم يوحده لواقع حياة المسلمين اليوم انتخب الدكتور حسن الترابي أمينًا عامًا للمؤتمر الوطني في فبراير 1998م وهو كيان سياسي وطني جامع يحاول أن يوحد الحياة السياسية السودانية وفق رؤية وبرنامج للخروج من مأزق الطائفيات والعصبيات الذي عصف باستقرار الحياة السياسية في السودان عدة مرات. وتقدم الدكتور حسن الترابي مع تيار أصولي متجدد المؤتمر الوطني إلى السعة الجماهيري عبر كل السودان وكل جماهيره ومن نظام الدين بالمجاهدة والقوة إلى منهج الإسلام الذي يبسط الحرية واللامركزية والشورى في المجتمع. توج الدكتور حسن الترابي مساهماته الفكرية والسياسية بصدور وثيقة دستور السودان من المجلس الوطني في إبريل 1998م وفوزه باستفتاء الشعب ليجيزه ثم بتوالي القوانين الصادرة لتنزله إلى الواقع بما تم بطواف كل السودان لبناء القواعد الجماهيرية لحركة الإسلام وذلك يمثل بداية لحياة جديدة للشعب ولجهاد الشيخ حسن الترابي المستمر في سبيل حياة إسلامية جديرة بأن يحياها الإنسان وأن يقوم بها دعوة وقدوة في العالم الحاضر بالإسلام وعدًا للمستقبل وقد اعتُقل في عقد السبعينيات 3 مرات خلال عهد الرئيس جعفر نميري. وكان تطبيق نميري للشريعة الإسلامية في 1983 مدعاة لتأييد الترابي له.

وتحالف مع الجنرال عمر حسن البشير في يونيو/حزيران 1989 من أجل الإطاحة بنظام صادق المهدي زعيم حزب الأمة ورئيس الدولة.

تأسيس الجبهة والمؤتمر
بعد سقوط نظام جعفر النميري أسس الترابي عام 1986 الجبهة الإسلامية القومية وترشح للبرلمان فلم يفز، وبعد انقلاب البشير وتحالفه مع الترابي، انفصل الترابي عن الجبهة القومية على خلفية نزاعه على السلطة والصلاحيات مع البشير، ليؤسس حزب المؤتمر الشعبي وانضم لصفوف المعارضة
وفي 22 - 28 أبريل/نيسان 1991 أسس المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي في مؤتمر ضم ممثلين عن 45 دولة إسلامية وأصبح أمينه العام.
في السجن
دخل الترابي السجن في عهد الرئيس جعفر النميري ثلاث مرات خلال عقد السبعينات. كما دخله في 22 فبراير/شباط 2002 نتيجة توقيعه قبل ذلك بيومين على مذكرة تفاهم مع حركة جون قرنق الانفصالية في جنيف. وأقرت هذه المذكرة عشر نقاط من بينها: منح الجنوب حق تقرير المصير وتصعيد وسائل المقاومة الشعبية السلمية، وطالبت بإلغاء القوانين المقيدة للحريات ورفع حالة الطوارئ.
الترابي مثاراً للجدل
يتصف الترابي بأنه شخصية أثيرت حولها أحكام مختلفة وأوصاف متباينة فيرى فيه أنصاره سياسيا محنكا بارعا في تحريك الإعلام وخطيبا مؤثرا وداعية ومفكرا. في حين يرى فيه خصومه شخصا مخادعا له طموح لا يحد وخبرة في الدسائس والمؤامرات وتعلق بالسلطة، بل ويتهمونه بإصدار فتاوى تخرج عن إجماع أهل السنة كعدم قتل المرتد إلا في حالة حمل السلاح، والقول بإيمان أهل الكتاب، واستثمار نظرية المصلحة، واستخدام مصطلح القياس الواسع، والقول بشعبية الاجتهاد


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 04:25 PM   #9


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ولد المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس جمهورية السودان بقرية حوش بانقا ريفي شندي، في 1 يناير 1944

ينتمي للبديرية الدهمشية وهي إحدى القبائل العربية التي تستوطن شمال السودان، وإقليم كردفان.

متزوج من ابنة عمه: فاطمة خالد البشير

ثم تزوج من السيدة وداد بابكر، أرملة صديقه وزميله في مجلس الثورة الشهيد إبراهيم شمس الدين.

درس مراحله التعليمية الأساسية في مدارس منطقة شندي،شمال السودان.

درس المرحلة الثانوية بالخرطوم، حيث التقى الأستاذ علي عثمان محمد طه.

تخرج في الكلية الحربية السودانية في عام 1967م (الدفعة 18)

نال ماجستير العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان عام 1981 م

ونال أيضاً ماجستير العلوم العسكرية بماليزيا 1983 م.

حصل على زمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987 م.

شارك في حرب العبور ضمن الجيش العربي المصري ضد العدوان جيش دولة الكيان الصهيوني في 1973 .

عمل بالقيادة الغربية من عام 1967 وحتى 1969 م، ثم القوات المحمولة جوا من 1969 إلى 1987 م، إلى أن عين قائداً للواء الثامن مشاة مستقل خلال الفترة من 1987 إلى 30 يونيو 1989م.

وهو برتبة عميد.أصبح رئيساً لجمهورية السودان في 30 يونيو 1989م، عبر انقلاب عسكري ، قام به بالتعاون مع الجبهة الإسلامية القومية بقيادة حسن الترابي.

ظل في منصب رئيس مجلس قيادة ثورة الانقاذ الوطني من 30 يونيو 1989 إلى 16 أكتوبر 1993م. ثم انتخب رئيساً للجمهورية.

يتولى رئاسة حزب المؤتمر الوطني، الحزب الحاكم.

وقع اتفاقا للسلام عام 1996 مع مجموعة الدكتور رياك مشار- نائب رئيس حكومة الجنوب- بعد انشقاقها عن قرنق عام 1991.

وصلت حكومته لاتفاق سلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة في جنوب السودان، اقتضى قسمة الثروة والسلطة وإعادة بناء المؤسسة العسكرية، في العام 2005م.

ينتمي الرئيس البشير للحركة الإسلامية السودانية منذ أن كان طالباً بالمرحلة الثانوية.

يحظى البشير بحب وتقدير داخل السودان وخارجه، لتأييده المعلن للقضايا الإسلامية


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
قديم 12-16-2011, 12:59 PM   #10


الصورة الرمزية محمد ابوعمر
محمد ابوعمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 12-28-2017 (11:59 AM)
 المشاركات : 50,970 [ + ]
 التقييم :  413
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Mediumblue
افتراضي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هو الشريف زين العابدين ابن الشريف يوسف الهندي ينتمي نسبهم إلى الرسول الكريم (ص). ولد في حي بري الشريف من قرية بري اللاماب عام 1930 ميلادية؛ ودخل الخلوة ليتعلم القرآن الكريم في صباه الباكر ثم أخذه جدُّه لأمه ( محمد احمد خير المعروف بود خير) إلى المدرسة الأولية بمدينة سنجة. ويحكى أنه أول ما قَدِمَ إلى المدرسة أراد أحد الأساتذه إمتحانه لتقييم مستواه العلمي للوقوف على معرفة ما إذا كان كفؤا للإلتحاق بالمدرسة أم لا ! فأعطاه ورقة وقلما وقال له: "أكتب"... هكذا دون أن يزيدها، فلم يسأله الشريف كما لم يتردد.. بل أمسك القلم و كتب: "ماذا أكتب؟".. وعندما أخذ الأستاذ الورقة وقرأها أُعجِب به أيما إعجاب.. وقرر أن يُدخله الصف الثاني مباشرة.



ولم يمض زمن طويل بتلك المدرسة حتى كوّن صداقات حميمة مع بعض زملائه آنذاك، منهم محمد علي صديق وصالح الشوية وبشير بدري وصفوت والأخوين صلاح وحسن سرور.



في ذلك الوقت لاحظ استاذه (إسمه القدّال.. كان مديرا للمدرسة)؛ موهبته الأدبية المبكّرة فأخذ بيده إلى فرقة التمثيل بالمدرسة، فشارك في أداء بعض التمثيليات؛ وكان يقوم أحيانا بالغناء على المسرح اغاني لبعض كبار الفنانين - في ذلك الزمن – مثل كرومة وسرور وعثمان الشفيع وغيرهم. وأدّى ذلك إلى صقل موهبته وبناءها على قاعدة متينة من حبه للفن والأدب: نثره وقريضه (شعره الرصين الفصيح وعاميه – الدوبيت) حتى تجمعت لديه عدة ملكات (بفتح اللام).. فتكونت عنده شخصية الأديب الخطيب الشعبي المفوه؛ والشاعر السياسي الوطني القومي البارع: الشريف زين العابدين الهندي.



في زمن الإجازات كان يأتي خاله أستاذ الأجيال أحمد خير المحامي، ويأخذه من سنجة لقضاء الإجازة معه بود مدني وكان الأستاذ احمد ذا شخصية حادة الذكاء وحادة الطبع في آن، وكان يُرغم الشريف زين العابدين على حفظ المعلّقات السبع، حتى أنه يذكر عندما كان يخطئ "نحويا" في كلمة واحدة عند تسميعه للقصائد كان خاله يرمي بالملعقة في وجهه.. ويطلب منه إعادة تسميعها من أولها. فزاد ذلك – رغم هذه الحدة - من ذخيرته اللغوية وتمكنه من اللغة العربية في فجر صباه الباكر.. (نثرها وشعرها .. فصيحة وعامية).



إنتقل بعدها إلى مدرسة الخرطوم بحري الأميرية المتوسطة ويذكر من زملائه يومذاك نسيبهم عبد الرحمن عالم (إبن خليفة خلفاء الشريف يوسف الهندي.. في الطريقة الهندية يومها.. الخليفة/ أحمد ابراهيم عالم - من الحلاوين – وهو صهر إبنه الفاروق/ عمر الشريف يوسف والد محمدالأمين عمر الشريف الهندي المعروف ب " ابو الحيران"/ الهندي عمرالهندي: الأمين العام الخادم لتراث بيتهم ومؤسس هذا الموقع).

وبعد المدرسة الوسطى تحول الشريف زين إلى مدرسة الأقباط الثانوية، وكان مبرّزا في اللغة العربية، لكنه لم يتمكن من الدخول لجامعة الخرطوم آنذاك.. وكان المصريون يقيمون مسابقة للطلبة السودانيين.. والفائزون فيها يُعطون منحا دراسية بجامعات مصر، فشارك فيها وفاز..

وهكذا إنتقل إلى مصر وكان عمره حينذاك 17 عاما وأنتسب إلى دار العلوم في الأعوام 1947 – 1949م فرأى تكوين عدد من حركات التحرر الإقليمية العربية والإفريقية وحضر قيام الثورة المصرية ضد الملك فاروق والإستعمار الإنجليزي الحاكم الفعلي لمصر يومذاك.. كما شهد ظهور التيار اليساري (الشيوعي) وحركة الإخوان المسلمين

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ومن ثم ازدادت كثيرا معرفته بالتطور في الصراع الفكري (الأدبي والفني والثقافي) في محك الممارسة السياسة تحت مظلة من الروح اوالحس الوطني والنفس (بفتح الفاء) الثوري.. وقد كان همها الأول (اي السياسة) قضايا الوطن؛ رغم إختلاف سبل الوصول إلى برامج واستراتيجيات لحلها.



رجع الشريف زين العابدين إلى السودان عام 1952 م وإمتهن الزراعة في مدينة سنجة. وهو يحمد لأهلها انه تعلم فيها فن البستنة الزراعية التي احبها كثيرا.. وظل يتردد بين مصر والسودان ولم يكن يقيم بالخرطوم إلا أياما معدودة كل عام. حتى تلك الفترة لم تكن له علاقة قوية بأي حزب بعينه؛ لكنه كان يميل إلى الحزب الإتحادي بإعتباره الأقرب لفكره السياسي الوطني الوحدوي الديموقراطي والقومي .. فضلا عن أن كثيرا من الطرق الصوفية (وهو ابن واحدة منها) كانت تدعم ذاك الحزب، ومن ثم شارك بقصائد من الدوبيت كانت تواكب الأحداث؛ فتنفعل بها الجماهير أكثر من الخطب السياسية، وكان يعهد بها ليلقيها صديقه الشاعر الشعبي المعروف للحزب الزين الجريفاوي رحمه الله تعالى.



تعلم ممارسة السياسة من خاله الاستاذ أحمد خير المحامي الذي كان يري السياسة بلونين فقط: أبيض وأسود لا ثالث لهما (رمادي) متماهي يتوسط بينهما من اجل ما يسمى تأدبا: "بالمرونة او المناورة" – او قل الحرفنة والمراوغة في اللعبة السياسية إن لم نقل (The Dirty Game). و شهد الشريف زين مواقف خاله ومناهضته للإنجليز ومواقفه الصلبة في إظهار معارضته للإستعمار. وعندما سافر وفد من نادي الخريجين يضم خاله أحمد خير إلى مصر لمفاوضة الإنجليز كان الشريف زين العابدين يقيم اصلا هناك عندما كان طالبا 47 – 1949 م.. الأمر الذي ساعده في تعلم الكثير في مجال السياسة الوطنية من اعضاء الوقد ومن خاله بالذات حيث كان يساعده في مراجعة وتصحيح كتابه "كفاح جيل"الذي قال فيه جملة بليغة ظلت ترن في سمع الزمان والسودان دهرا طويلا .. ما معناه: نحن هزينا الشجر (يقصد الاستعمار) وغيرنا اكل الثمر (يعني الوصول للحكم) او كما قال. ومن هنا عند رجوع خاله أحمد خير إلى السودان إعتقله الإنجليز. اما الشريف الزين فقد تعلم من خاله عدم المناورة في السياسة، وقد عرّفها له على أنها "هي العمل الوطني العام... الخطأ فيه لا يغتفر".



وهنا تقاطعت الدروب؛ وافترق مفهوم السياسة وطريقها عند الاستاذ المعلم احمد خير المحامي وابني اخته الاشراف: الزين والحسين.. بل ومعهما - من قبل - ابيهما الشريف الهندي الكبير حيث عاشوها كلهم (واقعا وطنيا تاريخيا؛ فعلا محسوسا؛ وعملا ملموسا) إختلف مفهومهم للسياسة عن جُل الز عماء السياسيين الآخرين.. خاصة اؤلئك الذين يفهمونها "فن الممكن وعلم المصالح".. فيا له من تفسير ؛ ويالله منها ميكافيلِّية.. غايتها تبرر الوسيلة.



على أي حال، رجع الشريف زين العابدين إلى السودان وفتح له عملا بمطبعة كان يملكها أخوه الشريف حسين؛ لكنه لم يوفق فيها فباعوها . ثم جرّب العمل التجاري بإنشاء شركة "الأسواق الأفريقية للإستيراد والتصدير".. ولم ترق له تلك المهنة، حيث نشأت عنده فلسفة اقتصادية غريبة على المجتمع التجاري وهي: لكي يربح التاجر لا بد ان يخسّر طرف آخر غيره، تاجرا كان او مستهلكا .. ذلك أن التجارة شطارة فيما يقولون! اي هي بمعنى آخر: إما البراعة (بالدعاية والإعلان المكثف) في بيع بضاعة تالفة او مغشوشة – كالتمر الذي اكتشفه سيدنا رسول الله (ص) عند بائعه - أو بيعها بسعر غالي لا يستطيعه المستهلك العادي .. بأي حال من الأحوال. ومن ثم ترك شركته للرشيد الطاهر بكر بناء على توصية من شقيقه الأكبر الشريف الحسين الذي كان يومها وزيرا لمالية السودان.

وفي رواية أخرى.. أنه لما كان الشريف الحسين يؤمن إيمانا راسخا بالفصل بين العمل الخاص والعمل العام في الخدمة العامة ..وخاصة على مستوى الوزارة بالذات (تجنبا للفساد) من اي طرف يمت أليه بصلة ما؛ طلب من اخيه الشريف زين العابدين ان يغلق شركته لما علم بأن عطاءً لتوريد خشب فلنكوت لإدارة السكة الحديد السودانية كان فد رسى على شركة الآسواق الافريقية من وزارة المالية – الجهة المعلنة عن العطاء – وفازت به الشركة هذه في منافسة حرة ونزيهة قبل ان يدخل الشريف الحسين وزارة المالية بسنة او اكثر .. وتأخر تنفيذ العطاء ردحا في محطات الروتين البيروقراطي المعروف في دواوين "الميري" .. وكان ان ضاع العطاء على شركة الأسواق الأفريقية دون ذنب جنته. فهل تلك كانت عفة شخصية زائدة عن اللزوم ؟ ام حساسية سياسية مفرطة الى حد ما؟ مجرد سؤآل.. والله أعلم.



وعلى الرغم من أن العمل التجاري كان يستغرق جُلَّ وقته قبل ان يترك شركته تلك؛ إلا أن ذلك لم يشغله عن كتابة الشعر حتى أصبح يتحسر كلما تذكر أنه ترك في أحد أدراج مكتبه عددا كبيرا من الأشعار الغنائية، التي ضاعت ولم يعثر لها على خبر حتى الآن.



اصهر الشريف الزين إلى اسرتين:

الاولى سودانية لها صلة قرابة بقبيلته الشايقية إذ ان ربها الحاج/ محمد فضل الله سليمان (رحمه الله) كان شايقي.. وقبل ذلك كان يمت بصلة النسب اوالرحم؛ إلى ثلاثة من ابناء الشريف يوسف الهندي؛ اولاً: هو خال زوجة الشريف عمر الهندي ابنة الخليفة أحمد عالم (رحمهم الله).. وهي والدة محمد الامين عمر الشريف الهندي "ابوالحيران"؛ الأمين العام الخادم الحافظ لتراث بيتهم ومؤسس هذا الموقع .. ثانيا: الحاج/ محمد فضل الله عم زوجة الشريف حسن الهندي إبنة اخيه الحاج / حمد ابو زيد (رحمهما الله)؛ وكذلك عم زوجة الشريف عبد الرحيم الهندي (رحمه الله) إبنة اخيه الحاج/ حمد ابوزيد أيضا... ورزق الشريف زين العابدين من ابنة الحاج/ محمد فضل الله ولدين وبنتين وله احفاد منهما بحمد الله.


 
 توقيع : محمد ابوعمر

مواضيع : محمد ابوعمر



رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شخصيات واعيان الحصاحيصا محمد ابوعمر المنتدى الاجتماعى 6 03-03-2013 01:54 PM
الطائرة سودانية محمد ابوعمر المنبر الحر 2 02-06-2013 03:56 AM
الحُكم على شابة سودانية بالإعدام رجماً بكري حاج احمد المنبر الحر 1 06-08-2012 04:06 PM
أخبار سودانية عثمان الحسين المنبر الحر 6 11-22-2011 04:59 PM
عملات سودانية قديمة بكري حاج احمد منتدى الصور والوسائط المتعددة 1 05-25-2011 04:47 PM


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
BY: ! BADER ! آ© 2012
 
المنبر الحر
Tweet